المعدل الطبيعي لفيتامين د في جسم المرأة

إن الأشياء الضرورية التي لابد أن نقوم بها من أجل الاهتمام بصحتنا هو أن نتابع ما تحتاجه أجسادنا من فيتامينات وعناصر غذائية. ومن بين الفيتامينات الهامة للجسم هو فيتامين د، والذي يتم إنتاجه في الجسم بشكل طبيعي، وكذلك يتم الحصول عليه من الغذاء عن طريق امتصاصه من الغذاء الذي يتم هضمه في الأمعاء.
وتعاني كثير من النساء من نقص فيتامين د، والذي يؤثر على صحة الحمل لديهن. نقدم لك هذه المقالة سيدتي لنوضح لك أهمية هذا الفيتامين لصحة المرأة، وكذلك لتتعرفي معنا على المعدل الطبيعي لفيتامين د في جسم المرأة.

أهمية فيتامين د لصحة المرأة

عند الحديث عن فيتامين د، نجد أن له أدوار هامة في صحة الإنسان رجلاً كان أو امرأة. إن وجود هذا الفيتامين في جسم الإنسان بالمعدلات الطبيعية يساعد في زيادة امتصاص الكالسيوم والفسفور، وبالتالي يزيد من قوة وصلابة العظام والأسنان، ويقلل من فرص الإصابة بهشاشة العظام.
من فوائد فيتامين د كذلك أنه يحافظ على مستويات السكر في الدم، وتم التأكيد على ذلك من فحوصات أجريت على بعض مرضى السكري، وتبين أن السبب نقص في فيتامين د في الجسم. نذكر كذلك من فوائد هذا الفيتامين للجنسين أن مرتبط بصحة الخلايا ومنع ظهور الخلايا السرطانية، ولذا فإن انخفاض نسب فيتامين د في الجسم عن المعدلات الطبيعية قد يؤدي إلى تكون خلايا سرطانية والإصابة بمرض السرطان.
أما بالنسبة لفوائد هذا الفيتامين لصحة المرأة، فهو مرتبط بشكل كبير بصحة الحمل وصحة الجنين. فكما ذكرنا أن فيتامين د مرتبط بانتظام السكر في الدم، فإن نقصه في جسم المرأة الحامل، قد ينتج عنه الإصابة بمرض سكري الحمل. كذلك انخفاض معدل هذا الفيتامين في الجسم قد يؤثر على الرحم ويسبب تسمم الحمل، وربما يتعدى الأثر إلى التأثير على صحة الجنين بعد الولادة إذا لم يتم تدارك الأمر.

أضرار نقص فيتامين د لصحة المرأة

نذكر هنا بإيجاز الأضرار التي قد تصيب المرأة وتضر بصحتها إذا انخفض فيتامين د عن المعدلات الطبيعية في الجسم:
يسبب الإصابة بمرض السكري، وفي فترة الحمل تزداد فرص الإصابة بمرض سكري الحمل.
يسبب ضعف عام في الجسم، وذلك ناتج عن ضعف العظام وهشاشتها بسبب نقص امتصاص الكالسيوم.
قد يسبب تلف في بعض خلايا الرحم ينتج عنه تسمم في الحمل.

ما هو المعدل الطبيعي لفيتامين د في جسم المرأة؟

وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية ، فإن الجرعة اليومية من فيتامين د تختلف باختلاف الفئة العمرية. وبالنسبة للنساء البالغات لابد أن تكون الجرعة اليومية 15 ميكروغرام (600 وحدة دولية) على الأقل، وهي نفس الجرعة للحوامل والمرضعات. ووفقاً لبعض الأبحاث فإن نسبة فيتامين د في جسم الإنسان إذا انخفضت عن 20 ميكروغرام (800 وحدة دولية)، فإن ذلك يعد نقصاً في فيتامين د. في حين أقرت أبحاث أخرى أن أصغر مقبولة من فيتامين د لابد أن تكون 24 ميكروغرام (960 وحدة دولية).
بالنسبة للنساء ما بين 14 إلى سن 70، فإن الجرعة اليومية التي ينصح بها يجب أن تكون 600 وحدة دولية. في حين النساء اللاتي أعمارهن تتجاوز 70 سنة لابد أن تكون جرعتهم اليومية من فيتامين د حوالي 800 وحدة دولية.

كيف يمكن الحصول على فيتامين د؟

يمكن الحصول على فيتامين د الضروري لصحة المرأة من المصادر التالية:
التعرض لأشعة الشمس
سمك السلمون
السردين
البيض
الحليب واللبن

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *