متى اوقف فيتامين دال للطفل

بكونك أم مثالية حريصة على صحة أطفالها فغالباً ما تكون زيارة الطبيب و مراجعاته حالة دورية تقومين بها كل عدة أسابيع للاطمئنان على صحة اطفالك و لضمان سلامتهم عند شعورهم بأي أعراض بسيطة ، و في معظم هذه الزيارات تمتلئ وصفة الطبيب بالمكملات الغذائية و الفيتامينات التي تعمل على تعزيز صحة طفلك ..
و في المنزل يبدأ مشوار المعاناة مع الطفل من أجل تناول الفيتامينات و إعطائها له بالجرعة المحددة دون نقصان
و بالتالي تنتظر كل أم الوقت الذي تنتهي فيه فترة تناول هذه الفيتامينات و تنتهي معها محاولات اقناع الاطفال بتناولها
من أبرز الفيتامينات التي تسبب ازعاجاً للطفل هي فيتامين دال خاصة بشكله السائل و هو عبارة عن نقاط فموية و قد سعت معظم الصناعات و المعامل الدوائية لجعل هذا الشكل الصيدلاني أكثر قبولاً لدى الاطفال فقامت بتنكيهه بعدة نكهات كالكرز و البرتقال و غيرها و قامت بجعل هذه الأدوية ملونة بألوان هذه الفاكهة لتعزيز قبوله لدى الطفل لكن طعم الزيت اللاذع فيه و هو جوهر المادة الدهنية لفيتامين د لا يمكن التخلص منه
في إطار ذلك سنتعرف اليوم على الوقت الذي تستطيعين فيه إيقاف متممات فيتامين د لدى طفلك باطمئنان و بضمان الحصول على كفاياته منه .. تابعي معنا حتى النهاية ..

فيتامين د للاطفال

يعتبر هذا الفيتامين من اهم الفيتامينات التي يوصي أطباء الأطفال بإعطائها لهم بدءاً من الأيام الاولى التالية لولادتهم ، و ذلك لأهميته العظمى في تثبيت الكالسيوم على العظام و الهام لتطور الطفل السليم ونموه بشكل صحيح و بناء عظامه بشكل قوي
خاصة أنه في الأشهر الأولى من حياة الطفل يكون معدل النمو لديه سريع جداً و يكون تطوره الجسدي متتالي بشكل واضح
جرعة فيتامين د للأطفال
يحتاج الطفل الى مقدار 400 وحدة دولية من فيتامين د بشكله السائل بشكل يومي و لكن قد يصف الطبيب فيتامين د بجرعة 200 وحدة دولية لدى حديثي الولادة في الاشهر الأولى و يستمر تناول هذا الشكل بدءاً من الشهر الأول أو الثاني كما يحدد الطبيب حتى سن العامين بمعدل ثابت و هو أربع نقاط يومياً و نؤكد على ضرورة التقيد بالقطارة المرفقة في علبة دواء فيتامين دال و عدم استخدام الملعقة أو قطارة أخرى.

متى أوقف فيتامين دال للطفل ؟

في الواقع إن التأكيد على ضرورة إعطاء الطفل فيتامين د في مرحلة حديثي الولادة إلى سن العامين نظراً إلى قلة مستويات فيتامين د في حليب الام الطبيعي أو عدم توفره بشكل كافي في الحليب الصناعي و عدم قدرة الطفل على تناول أي أغذية صلبة فيها.
لذلك عند تجاوز الطفل السنتين من عمره و استطاعته تناول الحليب البقري كامل الدسم و فطامه عن الرضاعة الطبيعية يمكن إيقاف فيتامين د الدوائي.
و يفضل استشارة الطبيب المشرف قبل ذلك و في هذه الأثناء تستطيعين إضافة كمية قليلة من الأغذية الحاوية على فيتامين د في نظامه الغذائي .. على سبيل المثال :
اللحوم و الأسماك المحضرة بطرق صحية و الأفوكادو و غيرها ، بحيث تمد الطفل بحاجته اليومية من هذا الفيتامين دون تناول أي جرعات دوائية.
و يمكنك الاطلاع على نسب فيتامين د بالواحدات الدولية التي ذكرناها سابقاً لتحديد الكمية الملائمة لطفلك و التي توفر له الحاجة اليومية من فيتامين د.
كما أن استمرار رضاعة الطفل بعد سن العامين يستوجب استمرار تناول جرعات فيتامين د و قد يكون بجرعات دوائية أكبر تصل إلى 600 وحدة دولية في اليوم
لأن الحصول عليه من مصادره الخارجية مرتبط بقدرة الطفل على المضغ و تناول الأطعمة الدسمة و شرب الحليب بدون وجود أي ردود فعل تحسسية أو مشاكل هضمية
إضافةً إلى ما سبق فيجب تجنب إعطاء الطفل جرعات زائدة من فيتامين دال دون استشارة طبية اعتقاداً أنه قد تجاوز سن العامين و ازدادت حاجاته للفيتامين إنما يتم تحديد الزيادة الجرعية فقط من قبل الطبيب و قد تسبب  الجرعة الزائدة لدى الطفل آلام بطنية و تشنجات هضمية

أعراض نقص فيتامين د لدى الاطفال

إن إهمال إعطاء الطفل جرعات فيتامين د التي ذكرناها و عدم استشارة الطبيب بشأنها يؤدي الى إصابة الطفل بأعراض و أمراض عديدة تستمر عواقبها طوال العمر و منها ..
– الكساح
يُسببه نقص مستويات الكالسيوم الناتج عن نقص فيتامين دال و تحدث فيه هشاشة العظام حيث تصبح أكثر عرضة للكسور و التشوهات
و من أعراضه : آلام العظام المستمرة و تأخر الطفل في الزحف و المشي و قصر القامة إضافة إلى تقوس في الساقين و انحناء في العمود الفقري و يحدث لدى هذا الطفل تأخر في نمو الأسنان و بروزها للأمام
– تلين العظام
كذلك فإن سببها نقص الكالسيوم الناتج عن نقص مستويات فيتامين د لأن هذا الفيتامين هو المسؤول عن تثبيت الكالسيوم في العظام و جعلها أكثر متانة و صلابة

الأطعمة المناسبة للأطفال و الغنية بفيتامين د

– صفار البيض المسلوق
– الحليب كامل الدسم أو المدعم بفيتامين د
– فيليه سمك السلمون
– الزبادي
– عصير البرتقال
– الأفوكادو بكميات صغيرة
– عصير الجوافة

البديل الطبيعي لدواء فيتامين د

إن تعرض الطفل إلى الشمس في فصل الصيف ضمن فترة الصباح الباكر أو فترة ما بعد العصر كافية للحصول على الكمية اللازمة له  من فيتامين د بشكل يومي بشرط تعرض معظم أنحاء جسده للشمس خاصة الذراعين و الساقين لفترة لا بأس بها و بشكل منتظم.
أما في فصل الشتاء فإن وضع سرير الطفل بشكل مقابل لأشعة الشمس يقيه من نقص فيتامين د و يؤمن احتياجاته أيضاً.

علامات اكتفاء الطفل من فيتامين د

– من خلال التحاليل المخبرية .. فعندما تشير إلى ارتفاع مستوى فيتامين د في الدم إلى أعلى من ١٠٠ نانوغرام في الملليتر الواحد..
– و من خلال عدة أعراض غير تشخيصية مثل اضطرابات هضمية و الشعور بالغثيان و الإقياء بشكل دائم.
– العطش الشديد.
– كثرة التبول.
– نوبات من الإمساك أو الإسهال.
– أمراض الكلى و تراكم حصياتها.
– فقدان الشهية.
– فقدان الوزن غير المبرر.

هل يتواجد فيتامين د في الحليب الصناعي ؟

نجد أن أغلفة علب الحليب الصناعي مليئة بالعناصر الغذائية التي تجذب الأهل و توحي لهم باحتوائها على كامل احتياجات أطفالهم الصحية و لا ننكر احتوائها على عناصر هامة لبنية الطفل الجيدة لكن بالمجيء الى نسب فيتامين د الواقعية فيها فنجد أنها تؤمن 20% الى 35% فقط من احتياجات الطفل اليومية من فيتامين د أي ما يقارب 100 الى 150 وحدة دولية من فيتامين د و حاجة الطفل اليومية الطبيعية منه هي 400 وحدة دولية.

فوائد فيتامين د للأطفال

– يحمي فيتامين د من الإصابة بالأمراض التي ذكرناها كالكساح ويساعد على بناء العظام بالشكل الصحيح دون أي تشوهات.
– يعزز فيتامين د نمو الأسنان في وقتها المثالي دون تأخير و يقوي الأسنان و يحميها من التسوس.
– يرفع فيتامين د من المناعة الذاتية لدى الاطفال و يحميهم من الإصابة بالأمراض الفيروسية و الجرثومية المختلفة.
و بذلك نكون قد وصلنا الى ختام مقالنا لليوم و الذي تكلمنا فيه عن فيتامين د لدى الاطفال بكافة تفاصيله
حيث تعرفنا على جرعة فيتامين دال المثالية و الوقت المناسب لإيقاف إعطاء الطفل منه و الحاجة اليومية للطفل من فيتامين د و اعراض نقصه و فوائده و الأطعمة الغنية به و بدائله الطبيعية و العديد من المعلومات الأخرى التي تهم كل أم تسعى إلى تمام صحة أطفالها و سلامتهم.
و دمتـم أنتـم و أطفالكـم بخيـر و عافيـة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *